منتديات كليه علوم الاتصال
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بك اخي الزائر
نرجوا من الله ان تكون في تمام الصحة والعافية
لا يمكنك التمتع بمزايا منتدانا يجب عليك التسجيل كي تستطيع التمتع بالمزايا

نتمنا لك الاستفادة من المنتدى
اداره المنتدى


جامعة الجزيرة كليه علوم الاتصال ود مدني فداسي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نرحب بالاخوه الكرام الذين انضمو اليناااا ونتمني لهم قضاء اوقات رائعه في كنف منتديات كلية علوم الاتصال lol! ،،، وتمنياتنا لهم مزيدااااا من الابداع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الف الف مبرووووك الاخ ماذن صلاح الزواج
الخميس أبريل 09, 2015 6:16 am من طرف وسيم خضر

» عتاب على أعضاء المنتدى
السبت سبتمبر 27, 2014 2:08 pm من طرف أحمد حمد

» درة العلم والمعرفة لك حبى
السبت سبتمبر 27, 2014 4:13 am من طرف أحمد حمد

» دفتــــــــــــــــر الحضوووور اليومي خش ووقع اسمك
الثلاثاء مايو 06, 2014 5:54 pm من طرف يوسف عديل

» الدين عند الله الاسلام
السبت أكتوبر 12, 2013 2:22 pm من طرف أحمد حمد

» مرحب ومليون مرحب رنا حبيب بت فداسي
الخميس أكتوبر 10, 2013 5:57 am من طرف وسيم خضر

» السودان نموذجاً معاصراً لدولة..الفقر والقهر وهجرة العقول!!
السبت سبتمبر 14, 2013 11:53 pm من طرف محمد مصطفى التوم العراقي

» عين الحقيقة الخرقاء !!!
السبت سبتمبر 14, 2013 11:49 pm من طرف محمد مصطفى التوم العراقي

» فيسبوك / محمد الحسن أبنعوف
السبت سبتمبر 14, 2013 11:32 pm من طرف محمد مصطفى التوم العراقي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
bbc news

clock

شاطر | 
 

 طفل يفقد جزءاً مهماً من جهازه التناسلي والمحكمة تغرم الطبيب مائة جنيه.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعيمة بيلو
مشرف القصص والروايات
مشرف القصص والروايات
avatar

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
الموقع : السودان /الخرطوم

مُساهمةموضوع: طفل يفقد جزءاً مهماً من جهازه التناسلي والمحكمة تغرم الطبيب مائة جنيه.    الجمعة مارس 09, 2012 7:11 am

ي يوم من أيام الله يخرج المزارع حماد جبريل من بيته.. مثله كزملاء مهنته من الفلاحين يبحث عن رزق اليوم باليوم.. من ورائه عائلة تنتظر عودته.. وكذلك مسيداً لتدريس القرأن الكريم ورثه عن أجداده الصالحين.. بعد غيبة امتدت لأيام معدودات جاء المزارع حماد إلى قريته التي لا تبعد كثيرًا عن مدينة الحصاحيصا في ولاية الجزيرة.. حماد يصف الأمر "رأيت جموعاً من الناس تحتشد في قريتي وصيواناً ضخماً لا يبعد عن بيتي كثيراً، عجلت خطواتي ودقات قلبي ترتفع لهذا المشهد غير الطبيعي".. المزارع حماد جبريل يكتشف أن منسقية المرأة بالدفاع الشعبي أقامت ختناناً جماعياً لأطفال قريته وأن نصيبه من الفرح كان ختان ابنه الصغير الساير.. الشيح جبريل يحمد الله الذي هيئ له من يعينه في أمر ختان نجله.. على أقل تقدير أنه مزق فاتورة مكلفة باهظة التكاليف.. الشيخ جبريل مضى إلى حيث ابنه المختون.. نظرات الشيخ تلتقى مع نظرات الطفل الجريح.. الوالد استشعر أن ثمة شيء خطأ.. الطفل كان يتألم وكمية من الدماء تتدفق على الثوب الأبيض الذي يغطيه.. زوجته أم السائر تحاول أن تهدئ من روع الأب.. تخبره أن المساعد الطبي الذي أجرى العملية جراح ماهر.. ولكن الدماء المنهمرة تكذب الجراح الماهر. في مدني.. الصدمة الأولى. انتقلت الأسرة المكلومة إلى مستشفى مدني.. الطبيب فيصل عبد الجليل وبعد جهد طبي كبير يتمكن من إيقاف النزيف.. ينقذ الطفل ولكنه يحمل للأسرة أخباراً غير سارة الطفل الساير ونتيجة لخطأ طبي فقد جزءاً من جهازه التناسلي يوصي الطبيب فيصل عبد الجليل بسفر الطفل إلى فرنسا لمعالجة الأمر. فشلت التيار في الحديث للطبيب فيصل إلا أن التقرير المرفق يحمل تشخيص الطبيب وتوصيته بسفر الطفل إلى خارج السودان. مائة جنيه غرامة والد الطفل الصغير أسقط في يده.. ابنه أصيب في منطقة حساسة جداً.. علاجه يحتاج إلى السفر إلى فرنسا. وفرنسا تحتاج إلى تكاليف باهظة واجراءات معقدة.. العم جبريل يلجأ إلى القانون ويقوم بفتح بلاغ ضد المساعد الطبي إمام آدم الذي أجرى عملية الختان.. سألته لماذا لم ترفع شكوى ضد منسقية المرأة بالدفاع الشعبي التي تسببت في الأمر حتى دون ان تستشيرك.. صمت المواطن جبريل كأنه يستدعي الإجابة من المستقبل وجاء رده "كيف لمواطن غلبان أن بشتكي الحكومة للحكومة".. المحكمة تقبل الدعوى ثم تحكم بالغرامة مائة جنيه على الكادر الطبي وتعويض قدره سبعة آلاف جنيه تدفع لوالد الطفل الضحية.. المساعد الطبي تمكن من تدبير الغرامة والتعويض عالج مشكلته فيما ظلت مشكلة الطفل مقيدة ضد مجهول. الهرولة إلى القصر الجمهوري. الآن في يد المواطن حماد سبعة آلاف جنيه.. مبلغ لايغطي ثمن التذاكر إلى فرنسا.. بدأت رحلة المعاناة.. المزارع الذي ترك مزرعته بدأ يأكل من سنامه.. يقول حماد جبريل (ذهبت للدفاع الشعبي أكثر من مرة ولكن لا حياة لمن تنادي).. المواطن حماد جبريل يقرع أبواب القصر الجمهوري يطلب مساعدته في مصابه الجلل.. بعد طول انتصار تبرع له القصر الجمهوري بمبلغ خمسمائة جنيه.. التبرع بالكاد يغطي تكاليف سفره من منطقته وإقامته في الخرطوم .. هنا يقرر المواطن حماد ان يبيع بيته الذي يسكن فيه.. لابد من باريس وإن ارتفع الثمن. يافرحة ماتمت. مركز دولي لحقوق الانسان يسستجيب للكارثة الإنسانية التي لحقت بطفل بريء.. المركز يتبرع بأربعين ألف جنيه.. الموظف المختص يتابع التفاصيل مع الوالد الغلبان.. أخيرا تهللت أسارير الموظف ويستلمان التبرع ويهرعان إلى بنك معلوم.. الوالد لم يكن يملك أوراقا ثبوتية تمكنه من استلام المبلغ.. الموظف المعني يتولى عنه العبئ.. ولكنه يضع المبلغ في جيبه. ويختفي مع الزحام.. يعود الأب الحائر إلى ذات المركز ويبلغهم بالواقعة. وبعد التحقيق يتم إلغاء عضوية الموظف من مركز حقوق الإنسان.. ولا يجد الأب دليلاً يقاضي به الرجل الذي خطف التبرع. القمسيون الطبي انتظار بلا حدود. طرق العم حماد جبريل أبواب القمسيون الطبي قدم طلباً محدداً منحه إذن علاج بالخارج.. لا أكثر من ذلك.. القمسيون يتردد في إجابة الطلب.. حملت أوراقي وذهبت للقمسيون الطبي بالخرطوم لأميط اللثام عن سبب بطء الاجراءات.. الدكتور محجوب مكي على رئيس القمسيون الطبي يشرح الأمر بإيجاز ويقول إنهم أرسلوا أوراقه للسفارة السودانية في باريس يطلبون منها الاتصال ببعض المستشفيات لتحديد التكلفة.. مدير القمسيون يحدد مستشفى نكير كأفضل المشافي في جراحة الأطفال.. ويبرر تأخير الرد إلى موسم الإجازات.. سألته عن تكاليف العملية.. رد بأنه يصعب تحديد التكلفة قبل وصول رد المشفى إلا أن الإقامة في المستشفيات الفرنسية تكلف المريض نحو ألف وخمسمائة يورو في اليوم فيما تبلغ تطلفة المرافق نحو 250 يورو هذا بخلاف تكلفة العملية الجراحية ذاتها وتذاكر السفر والاقامة.. مدير القمسيون أخبرني أنهم كلفوا لجنة طبية من كبار الاخصائيين لإعادة تقييم عاهة الطفل الساير ومعرفة امكانية علاجه بالداخل.. من بين أحرف كلمات المدير استطعت أن أخرج بأن القمسيون الطبي يضع قيوداً في منح إذن السفر إلى الخارج لأن البعض يستغلها في التسول على مؤسسات المجتمع والدولة. ممنوع الاقتراب!! هنا الدفاع الشعبى..المنظمة التي يتهمها والد علال السائر بأنها نظمت الختان الجماعي.. منسقية المرأة الجهة المنوط بها مثل هذه الأنشطة الجماعية.. تجلس على كرسي المسؤولية الأستاذة مسرة محمد الحسن.. أخبرتها إجمالاً عن الحادثة.. استبعدت مثل هذه الواقعة وأوضحت أن منسقيتها في العادة تمكث شهراً في المنطقة المستهدفة بالختان قبل بدء الختان.. ثم تنتظر شهراً آخر بعد إجراء الختان وفي الشهر الثالث تتم المتابعة.. عندما أخرجت صورة من المستندات التي أحملها والتي تثبت أن منسقية المرأة بالدفاع الشعبي أقامت منشط الختان الجماعي تراجعت مسرة قليلاً وحاولت الاتصال بجهات أخرى لجمع معلومات.. حصيلة الاتصالات لم تكن جيدة.. ولكنها تذكرت واقعة أن رجلاً قد قدم شكوى مثل هذه.. وأوضحت أن المسؤولية القانونية في مثل هذه الأحوال على الطبيب المعالج لا الجهة المنظمة.. بدأت تحاول استرجاع ذاكرتها لاستدعاء الحدث.. أرادت أن تعرف أوصاف والد الطفل.. سألتني بعنصرية إن كان هذا الرجل ( ..........) قلت لها بحسم إنه سوداني.. هنا انقلب الحوار إلى أجواء عدائية مسرة تطلب مني إبلاغ والد الطلب هذه الرسالة (مادمت أردت أن تشتكي الدفاع الشعبي الفورة ألف ).. ثم أنهت اللقاء وطلبت إمهالها مهلة أيام لجمع المعلومات.. بعيد أسبوع عدت للسيدة المنسق.. أخبرتني أن والد الطفل قد زارهم وتم تحويله للمنسق العام لمعالجة الأمر.. طلبت منها رداً رسمياً باعتبارها الجهة المنظمة.. غضبت السيدة مسرة وقالت إنها ليس مخول لها الحديث مع وسائل الإعلام وطلبت مني التوجه للمنسق العام.. ولكنها لم تنسَ أن تحذرني من إيراد اسمها فى التحقيق وبلغة فيها من التهديد والوعيد قالت (لو اسمى ورد في التحقيق.. بشكيك لله ). هذا المسؤول لا يمكن الوصول إليه حالياً!! من السيدة منسق المرأة دلفت إلى مكتب المنسق العام.. مدير المكتب أخبرني أن المنسق العام غير موجود حالياً.. بعد أن استمع إلى حكاية الطفل الحزين دخل إلى مسؤول آخر.. جاءني ملفوفاً ببعض الخيبة وأخبرني أن المسؤول رفض التعليق على الأمر ووجهني بالاتصال على منسقية الدفاع الشعبي بالحصاحيصا. الطفل علال السائر يا سادة يرقد منذ أربع سنوات متوسداً مأساته الخاصة.. والده يطرق كل الأبواب.. ولكن لا مجيب.. ماذا سيحدث إن كان هذا الطفل ابن مسؤول كبير.. أين مؤسسات الدولة الاجتماعية.. لماذا البطء في معالجة هذه المأساة الإنسانية.. هذا التحقيق بمثابة بلاغ إلى المسؤولين في الحكومة هؤلاء الأطفال بعض من أصول الدولة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طفل يفقد جزءاً مهماً من جهازه التناسلي والمحكمة تغرم الطبيب مائة جنيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كليه علوم الاتصال :: المنتديـــــــــــــــــــات العــــــــــــــــــــــــــــامه :: منتدي القصص والروايات-
انتقل الى: